دعوة إلى الترشّح والمنافسة على الجائزة

يبدأ قبول الترشيحات في 15 حزيران 2017 وينتهي قبول الترشيحات في 15 آب 2017

هذه الدعوة موجهة إلى جميع رسامي الشرائط المصورة والكاريكاتير الصحفي والرسامين في كل العالم العربي؛ بما فيه الفنانون في الجزائر، البحرين، جزر القمر، جيبوتي، مصر، العراق، الأردن، الكويت، لبنان، ليبيا، المغرب، موريتانيا، عمان، فلسطين، قطر، السعودية، الصومال، السودان، سوريا، تونس، الامارات العربية المتحدة واليمن، فهؤلاء جميعاً يحق لهم الترشّح  للجائزة والتقدم بعمل منشور من أعمالهم في الفئات التالية:

 

الفئات

  • الكاريكاتير السياسي Editorial Cartoons
  • الروايات التصويرية Graphic Novels
  • الشرائط المصورة Comic Strips
  • الرسوم التصويرية Graphic Illustrations/ infographics
  • رسوم كتب الأطفال Children’s Book Illustrations

 

بالإضافة إلى ذلك، سيتم منح جائزتين فخريتين

  • جائزة قاعة المشاهير لإنجازات العمر، تقديراً لمن أمضى ربع قرن أو أكثر في خدمة فنون الغرافيك والكاريكاتير.
  • جائزة راعي الشريط المصور العربي. الذين ​​يدعمون  الشرائط المصورة والرسوم الكاريكاتورية في العالم العربي على نطاق واسع  من خلال حفاظ، أوجمع، أوتشجيع أونشر أوتعليم أو اظهار هذا الفن، وبالتالي المساهمة في التراث الثقافي للمنطقة. المرشحين لهذه الجائزة يمكن أن يكونوا:
    – ناشري الشرائط المصورة والرسوم الكاريكاتورية
    – مهرجانات الشرائط المصورة ​​ومؤسسي المهرجانات
    – جامعي  الشرائط المصورة
    – بوابات الإنترنت أو التعاونيات التي تحافظ على فن  الشرائط المصورة أو تدعم أعمال ​​الفنانين
    – برامج الجوائز  الشرائط المصورة
    – معلمي و اساتذة  الشرائط المصورة الذين اسسوا برامج تعليمية للشرائط المصورة ​​وورش عمل
    – مؤرخي الشرائط المصورة العربية
    – المعارض / معرض الذي استضافت فناني الشرائط المصورة

 

الجوائز

  • USD 10000 في فئة الكاريكاتير الصحفي
  • USD 10000 في فئة الروايات التصويرية
  • USD  6000 في فئة الشرائط المصورة
  • USD  5000 في فئة الرسوم التصويرية
  • USD  5000 في فئة رسوم كتب الأطفال

 

إشارة إلى أنه لن تقبل أية أعمال مقدمة بعد المهلة المحددة، وأن الأعمال المقدّمة يجب أن تكون منشورة ورقياً أو الكترونياً.

“إن جائزة محمود كحيل هي جائزة عربية شاملة تهدف إلى جمع رسامي الشرائط المصورة والكاريكاتير من كل المنطقة معاً لتكريم جهودهم وتشجيع فنّهم”.